أخبار خليجية

لماذا اختار الرئيس التركي زيارة ضريح الإمام الشافعي خلال زيارته للقاهرة؟

حرص الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ،خلال زيارته للقاهرة، على زيارة مسجد الإمام الشافعي بالقاهرة برفقة الرئيس عبد الفتاح السيسي ،رئيس الجمهورية.

واصطحب الرئيس عبدالفتاح السيسي نظيره التركي في زيارة إلى مسجد وضريح الإمام الشافعي بالقاهرة ، فيما أبدى أردوغان سعادته البالغة بزيارة معالم القاهرة التاريخية والإسلامية، مؤكدًا اعتزازه بحضارة

الشعب المصري العريق.

ويتساءل الكثيرون عن سبب اختيار الرئيس التركي لضريح الإمام الشافعي لزيارته؟ حيث أرجعت المصادر سبب هذه الزيارة إلى تعميق التقارب الديني والمذهبي مع مصر، والتأكيد على الاعتزاز التركي بالثقافة الإسلامية.

وأكدت المصادر أنه ربما يعود سبب زيارة الرئيس التركي لمسجد وضريح الإمام الشافعي في القاهرة تحديدًا، إلى الدور الذي لعبته أنقرة في ترميم مسجد الإمام الشافعي في مشروع ضخم عام 2012، فحينها قرر الأزهر الشريف وتركيا إنشاء مركز فكري للاجتهاد والتجديد في الفكر الإسلامي لمواجهة التشدد حيث رغبت تركيا في أن تمول مشروعا لترميم مسجد وضريح الإمام الشافعي من أجل المحافظة على التراث الإسلامي والعمارة الإسلامية وربما يبدو أن الزيارة كان هدفها معاودة الرغبة التركية وإحيائها في استكمال مشروع ترميم ضريح الإمام الشافعي”.

يذكر أن الإمام الشافعي هو محمد بن إدريس الشافعي، من أئمة المذاهب الفقهية الأربعة من أهل السنة والجماعة في الإسلام وأسس المذهب الشافعي ، وهاجر إلى المدينة المنورة طلباً للعلم عند الإمام مالك بن أنس، ثم توجه إلى اليمن وبعدها بغداد وسافر بعدها إلى مصر، وأخذ ينشر مذهبه الجديد ، وعمل الإمام الشافعي قاضيًا إلى جانب العلوم الدينية ، وتوفي في القاهرة عام 819 ميلادياً.

إقرأ أيضا:الصحة الفلسطينية: الاحتلال يحوّل مستشفى ناصر الطبي بخان يونس إلى ثكنة عسكرية

 

 

 

 

 

 

السابق
مصر وتركيا: ماذا وراء عودة العلاقات بين البلدين عقب فوز أردوغان بفترة رئاسية جديدة؟
التالي
زيارة الرئيس التركي تفتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات مع مصر

اترك تعليقاً